Login

Lost your password?
Don't have an account? Sign Up

اقتباسات قانونية رائعة

إقتباسات قانونية رائعة

 

اقتباسات قانونية، إن القانون أساس الوجود فقد وجد لكي تستمر الحياة بشكل جيد وليُسَهل أمور الحياة، فأهداف القانون سامِية لمن أراد استغلالها كما يجب ومُبتغى القانون مِن انزه المُبتغيات وأفضلها على الإطلاق، ولأن القانون أساس الوجود ولقيمته الكبيرة، ولأنه المُعظم لا يعرف بالقانون وبحكمته بينما من المفترض أن نكون جميعها على دراية به ولكثرة بحث الأشخاص عن اقتباسات قانونية وحكم ذات معنى عميق ونزيه، وذات طابع جديد…

ولأن الأقوال القانونية والاقتباسات ذات مغزى ثمين فهي تعكس تجارب الأفراد والأشخاص القانونين فيه الحياة ومجال عملهُم لعلها تفيد من يريد الاستفادة منها ولعلها تؤثر على من يقرأها وتترك بصمة جميلة تغذي روحه، إليكُم بعض الاقتباسات والنصائح القانونية بقلم الحقوقية مَيْس الريم جناجرة….

 

(العبارة الأولى)

شَراسة القانون أو رَحمته موقوفة على أفعالك…

———————-

(العبارة الثانية)

الحُرية هي نَفَس الحياة والمُقوم الأساسي للحياة وبدونها ينقطع مغزى الحياة…

———————-

(العبارة الثالثة)

جميع قضايا الحياة كالقانون لكن الفرق بينهُما بأن قضايا القانون مترّوكة للقاضي أما قضايا الحياة مترّوكة لك ولتجارُبك…

———————-

(العبارة الرابعة)

الرشوة قد تُساهم في ربح قضيتك وبنفس الوقت تُخسرك ذاتك وكرامتك…

———————-

(العبارة الخامسة)

كُلّ ما هو باطل بالقانون لا يستحق المُخاصمة به؛ لأن الباطل لا قَويم منه…

———————-

(العبارة السادسة)

القانون وجِدَ من أجل احترامه ومن يفوه ويعمل عكس ذلك فهو يستحق طُغاته…

———————-

(العبارة السابعة)

يعلموننا بأن القانون قاسي وطاغي، ولكنهُم لم يعلمونا حقيقة القانون بأنه رحيم وبأيدينا نحن نختار الوجه الذي نستحقه…

———————-

(العبارة الثامنة)

الحُرية مُحرمة على كُلّ من عصا القانون وانتهكه…

———————-

(العبارة التاسعة)

حقيقة المُحامى كما قال دوجيسو حيث الجدارة والجاه، وذلك متروك إلى تشغيل فطنتك…

———————-

(العبارة العاشرة)

دولة القانون شعبها الذي يبنيها وبنفس الوقت هو الذي يهدمها وذلك وفق نهجه…

———————-

(العبارة الحادية عشرة)

يقولون بأن القانون وضع من أجل نظامنا وسلوكنا والحقيقة بأن عرفنا ونمط سلوكنا هو الذي فرض نفسه على القانون ونهجه…

———————-

(العبارة الثانية عشرة)

الحقيقة الوحيدة الواقعية هي إن كان القانون والحق متشبثان في وجداننا وعقلنا، فمئة قانون فاسد لا يستطيع قلعه…

———————-

(العبارة الثالثة عشرة)

لكي تنال حقك وتحرزه أولًا تعلم كيف تختار مُحاميك، لأن مُحاميك هو شيطان قضيتك وبنفس الوقت جنتها.

———————-

(العبارة الرابعة عشرة)

كُن إنسان قبل أن تكُن مُحامي، لأنه لا عبرة لسنين المُحامى إن لم تكُن كذلك…

———————-

(العبارة الخامسة عشرة)

السلام والقانون شقيقين أن وجدا عند قاضي عادل…

———————-

(العبارة السادسة عشرة)

لتكُن حياتنا مثل قانون العُقوبات رُغم قساوته وشدته إلا أن نتائجه مُذهلة إذ تم استغلاله كما يجب…

———————-

(العبارة السابعة عشرة)

أسعى دائمًا إلى تغذية روحك بالافكار الجيدة والمبادئ القيمة التي تبني لك اجيال؛ لأنه بحال أتَحتَ الفُرصة إلى انتشار الأفكار السوداء بموطن عقلك ستكون أجيالك مثل دولة بلا قوانين استولى على كُرسيها حاكمًا بلا ضمير ولد الفوضى وأعدم المبادئ بأرضه…

———————-

(العبارة الثامنة عشرة)

المُتهم بريئ حتّى تُثبت إدانته، وكذلك الحياة بعين الطفل بريئة وبسيطة حتّى يكّبر ويرى.

———————-

(العبارة التاسعة عشرة)

شهادة الزور كالحقد الذي يُفسد كُلّ ما في القلب، فهي تُفسظ مغزى القانون وتعدم مُراده…

———————-

(العبارة العشرون)

في قانون الحياة المشقة والجُهد يستقطبا العطاء والخير، وفي قانون العدالة كُن شخصية قانونية لكي تستقطب الحق والمساواة…

———————-

(العبارة الحادية والعشرون)

نطق شهادة الحق واجب وجداني وعقلي وروحي عليك يجب إتقانه لكي لا يأكلك عذاب الضمير…

———————-

(العبارة الثانية والعشرون)

أجعل الإرادة بداخلك مثل غريزة القانون الذي يمنعك من ارتكاب الرذائل من أجل الوصول إلى مسعى راقي ذو قيمة ثمينة…

———————-

 

اقتباسات قانونية، كُن قانونياً لكي تسري حياتك على نهج نزيه ورزين، كُن مُحامي لكي تكُن قضيتك الأولى زرع الفرحة داخل قلب كُلّ مظلوم لإحراز حقه، كُن قاضيًا لكي تضرب بمطرقة الحق على انعواج درب الباطل، كُن مُحققًا جنائيًا لكي تبحث هُناك وهُناك وتدخل بأعماق الجاني والمُجنى عليه حتّى تنال الحقائق ثُم ردع الجاني، كُن مُستشارًا قانوني لكي توضح إلى العالم غايات القانون ومقاصده ولكي تُفسر إلى الأفراد نصوص القانون، كُن نيابي لكي تباشر بإجراءات العدالة ونشر الحق، كُن شرطي لكي تُرابط من أجل النظام وتحقيق السلام داخل المُجتمع، وأخيرًا كُن شخصية قانونية لكي يكُن لك صدا يسمعهُ العالم ويسمعهُ الظالم ثُم يردع، ويسمعهُ المظلوم ثُم نصرته وفرج كربته، كُن شخصية قانونية لكي تكون أساس السلام وأساس النظام وأساس العدالة وأساس الحُرية وأساس الحق وأساس المُساواة وأساس الوجود كُن شخصية قانونية لكي تكون أساس كُلّ شيء بالحياة…!

 

بقلم الحقوقية: ميس الريم جناجرة

 

مقالات مشابهة:

10 comments

  1. Pingback: عبارات قانونية مشهورة وجديدة - موسوعة ودق القانونية

  2. Pingback: خواطر قانونية جديدة - موسوعة ودق القانونية

  3. Pingback: متطلبات دراسة القانون والإلتحاق لكلية الحقوق - موسوعة ودق القانونية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*