Login

Lost your password?
Don't have an account? Sign Up

العفو العام وفقاً للقانون السوري

العفو العام وفقاً للقانون السوري

 

العفو هو انقضاء العقوبة المفروضة على السجناء، و عالج المشرع السوري العفو في المواد 150/155 من قانون العقوبات السوري. العفو في التشريع السوري نوعان : عفو خاص، عفو عام في هذا المقال سوف نتحدث عن العفو العام تحديداً ويطلق عليه العفو الشامل أو العفو من الجريمة ويصدر العفو العام عن السلطة التشريعية في سوريا إما بقانون من مجلس الشعب أو بمرسوم تشريعي يصدر عن رئيس الدولة، و يستفيد من هذا العفو كل من ساهم في جريمة ما يشملها العفو.

 

نجد أن العفو قد يكون له مقاصد وغايات ذات أبعاد قانونية وسياسية ووطنية ربما تخفى على كثير من الناس، والهدف منه هو طي الصفحات على أعمال أو قضايا أو موضوعات ذات طبيعة عامة لأحداث استثنائية سواء كانت سياسية او اجتماعية او مالية، أهداف وطنية كالوحدة أو سياسية لتجاوز مرحلة أو اجتماعية لتعزيز السلم الاجتماعي أو مالية لتجاوز أزمة أو غيرها من الغايات المماثلة المشروعة.

 

تأثير العفو :

لا يؤثر العفو على دعوى الحق الشخصي وتبقى من اختصاص المحكمة الواضعة يدها على دعوى الحق العام، وكذلك العفو العام لا يؤثر فقط على العقوبة، إنما على العقوبة والجريمة، ويحق للشخص المتضرر أن يقيم دعوى امام المحكمة الجزائية خلال سنة واحدة من صدور المرسوم التشريعي. كذلك لا يؤثر العفو العام على الغرامات والنفقات المستوفاة ولاعلى الأشياء المصادرة كما أن العفو العام لايشمل منع الإقامة وطرد الأجنبي إلا إذا نص مرسوم العفو على ذلك صراحة.

 

الاستفادة من العفو :

لا يستفيد من هذا العفو الأشخاص الهاربين من العدالة في الجنايات التي شملتها أحكام هذا المرسوم التشريعي إلا إذا قاموا بتسليم أنفسهم خلال ستة أشهر من تاريخ صدور المرسوم إلى السلطات المختصة. العفو العام يسقط الجريمة و جميع العقوبات عليها سواء كانت اصلية او فرعية و ما يتبعها من رسوم ونفقات إضافية عليها. وآخر مرسوم صدر لعفو عام في سوريا هو المرسوم التشريعي رقم 6. والذي صدر في تاريخ 22/3/2020 ويشمل العفو الجرائم المرتكبة قبل هذا التاريخ، وتضمن المرسوم 18 مادة، بما فيها الاستثناءات غير المشمولة بالعفو وشروط محددة للاستفادة من أحكامه.

 

أصدر ​مؤخراً الرئيس السوري​ ​بشار الأسد​ عفواً عاماً عن كافة عقوبات الجرائم التي ارتكبها المكلفون في خدمة العلم قبل تاريخ 12/3/2021 بقصد التهرب من الالتحاق بها مؤقتاً أو دائماً. وشمل العفو جرائم التزوير وجريمة التلاعب بقصد التخلص من الخدمة العسكرية.

 

يمكن لكل شخص من المكلفون بخدمة العلم من مرتكبي الجرائم المذكورة بالعفو إذا كانوا ممن قد التحقوا بها، والمكلفون المرتكبون لتلك الجرائم من غير الملتحقين بخدمة العلم إذا التحقوا بها خلال ثلاثة أشهر من تاريخ صدور المرسوم التشريعي.

 

بقلم الحقوقية: دانية أحمد جاموس

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*
*