Login

Lost your password?
Don't have an account? Sign Up

حقوق الزوجة بعد الطلاق في الكويت

حقوق الزوجة بعد الطلاق في الكويت

 

أمرنا الله سبحانه وتعالى بحفظ حق المرأة وتكريمها وجاءت التشريعات الإسلامية والقوانين بضمان هذه الحقوق ومن الدول التي ضمنت حق الزوجة بعد الطلاق هي دولة الكويت حيث أعطت القوانين الكويتية للمطلقة حقوقاً كثيرة ومنها : حق العدة، حق أجرة الرضاعة، حق أجرة خادم وأجرة سائق، وغيرها من الحقوق التي نص عليها القانون الكويتي وضمنها للزوجة المطلقة، وسيتم توضيح هذه الحقوق بشكل موسع في هذا المقال.

 

أولاً – حقوق الزوجة المطلقة في العدة:

 

وتعني أن تتربص المرأة نفسها فترة من الزمن بعد انتهاء وزوال النكاح، وتكون تلك الفترة بهدف استبراء وخلو رحم المرأة من الحمل، واتاحة الفرصة للزوج لمراجعة نفسه في حال إذا كان الطلاق طلاقاً رجعياً وحفاظاً على حق الزوجة إذا كانت حاملاً، وحسب المادة (155) من قانون الأحوال الشخصية الكويتي والتي تنص على أنه تكون عدة المرأة المطلقة بالحيض ، فإذا كانت المطلقة غير حاملاً تكون عدتها ثلاث حيضات، أما إذا كانت حاملاً فإن عدتها تكون بوضع حملها، وإذا كانت المرأة لا تحيض لكبر سنها أو لصغره فعدتها تكون ثلاث أشهر.

والمطلقة طلاقاً رجعياً أو بائناً تجب لها النفقة بكافة أنواعها، وفي حال كانت حاملاً تجب لها النفقة وتوفير السكن، ويتم تقدير النفقة بناءً على حالة الزوج المادية، وتعد النفقة دين على الرجل يجب الإيفاء بها إلا إذا تم إبرائه منها فتسقط عنه، ويجب للمطلقة أن تعتد في بيت زوجها حتى تحصل على نفقتها منه، لكنها إذا خرجت من بيت الزوج يسقط حق النفقة وتعتبر ناشزاً، وإذا عادت بعد خروجها يسقط حقها النفقة.

 

ثانياً – حقوق الزوجة المطلقة الحاضنة:

 

يعتبر الحق في الحضانة من حقوق الزوجة المطلقة، بحيث يكون لها الأولولية الأولى لتربية أبنائها ورعايتهم، ويسقط حقها في الحضانة في حال زواجها ودخول الزوج عليها، ويسقط حق الحضانة إذا سكت من له الحق بالحضانة مدة سنة، وتنتهي فترة حضانة النساء إذا أتم الفتى سن البلوغ، وللفتاة إذا تزوجت ودخل بها زوجها، كما لايحق للحاضنة أن تسافر بالمحضون إلا بإذن من وليه أو وصيه، وكذلك الولي لا يحق له السفر بالمحضون والإقامة به إلا بإذن من الحاضنة.

وفيما يتعلق بنفقة المحضون وتوفير مسكن لحاضنته، فتقوم الحاضنة بقبض نفقة المحضون أجرة مسكنه، ويجب على من يقوم بدفع نفقة المحضون أن يدفع أجرة سكن الحاضنة إلا إذا كانت تمتلك مسكناً خاصاً فلا تستحق أجرة الحضانة، أما إذا كانت الحاضنة هي زوجة الأب أو معتدة منه فإنها تستحق النفقة، وأجرة الحاضنة تكون حتى يبلغ الطفل الصغير (سبع سنوات) والطفلة الصغيرة (تسع سنوات). إذا احتاج الطفل المحضون لخادم يجب على الأب دفع أجرة الخادم، ويجب عليه توفير الخادم، وتوفير الطعام والكسوة والسكن لابنه، كذلك في حال حاجة المحضون لسائق وسيارة فيجب على الأب توفير سيارة وسائق ودفع أجرة السائق.

 

نجد أن قضايا الطلاق انتشرت بشكل واسع في الكويت، حيث يعد الطلاق حلاً في بعض الحالات، لكنه في حالات أخرى يعد مشكلة وتؤثر سلباً على الزوج والزوجة والأولاد والمجتمع. وتعد أسباب الطلاق كثيرة؛ نتيجة لاختلاف المستوى التعليمي والثقافي والاجتماعي واختلاف الثقافات بين الزوجين، وسنوضح بعض من أسباب الطلاق في دولة الكويت:

 

ثالثاً – الأسباب الاجتماعية للطلاق:

 

  • تدخل الأهل بحياة الزوجين سواء أكان التدخل من أهل الزوج او من أهل الزوجة، بالإضافة إلى عدم استقلالية الزوجين في حال انهم لم يمتلكوا بيت مستقل أو في اتخاذ القرارات.
  • وجود فجوة بين الزوجين وعدم تكافؤهما في المستويات التعليمية والثقافية والاجتماعية والأخلاقية والدينية والعمرية.
  • الاختيار غير الصحيح لشريك الحياة، حيث يكون الاختيار بناءً على مصلحة شخصية أو من أجل منصب مرموق أو وظيفة أو لمكانة عالية للأسرة.
  • إجبار الشاب على الزواج بفتاة لا يريدها أو العكس، أو عدم السماح للشاب برؤية خطيبتع قبل الزواج.
  • الصراع بين الأزواج على من يجب أن يكون المسيطر في الأسرة دون تفاهم.
  • الإهمال من قبل الزوج أو الزوجة للحقوق الزوجية.

 

رابعاً – الأسباب السلوكية للطلاق:

 

  • انهيار الحياة الزوجية بالكامل نتيجة لخيانة الزوج أو الزوجة.
  • العنف والإيذاء النفسي والجسدي والسخرية وهو أخطر ما يضر الحياة الزوجية.
  • الشعور بالملل من الزواج مما يدفع إلى الطلاق.
  • الإدمان من قبل أحد الزوجين على الخمر أو المخدرات.
  • تواجد بعض الصفات السيئة لأحد الزوجين كالكذب والعناد وسرعة الغضب.
  • تعدد الزوجات ، فغالباً ما يكون الزوج متزوجاً من إمرأة أخرى دون علم زوجته او رضاها، أو في حال عدم عدل الزوج بين زوجاته.

 

خامساً – الأسباب المادية للطلاق:

 

  • عدم قدرة الزوج على تحمل مستلزمات الحياة الزوجية.
  • مطالبة الزوج بمعاش زوجته باستمرار نتيجة طمعه فيها.
  • خلافات بين الزوجين حول تحمل الزوجة مسؤولية في الانفاق.
  • بخل الزوج.
  • ضعف الدخل الشهري للأسرة مما يترتب عليه تراكم الديون.

 

سادساً – الأسباب الصحية للطلاق:

 

  • عدم قدرة أحد الزوجين على الإنجاب لوجود مشكلة صحية.
  • وجود إعاقة أو مرض وراثي أو عضوي لأحد الزوجين.
  • وجود مرض جنسي لأحد الأزواج مما يصعب إكمال الحيتة الزوجية معه كالشذوذ والإيدز.

 

سابعاً – أسباب الطلاق الأكثر شيوعاً في دولة الكويت:

 

  • من أكثر أسباب الطلاق وهو قانون الأحوال الشخصية رقم (51 لسنة 1984م) والذي يعطي الحق للزوجة بطلب الطلاق وحصولها على النفقة وخادمة وسائق وسيارة ومسكن، وهناك نساء تطلب الطلاق بشكل خاص للحصول على النفقة.
  • إهمال الزوجة لبيتها والاعتماد على الخادمة بشكل كبير، ومكوثها وقت طويل خارج المنزل عند الأهل ةالأصدقاء.
  • بخل الزوج وامتناعه عن الانفاق على زوجته وأبنائه.
  • مصادقة الرجل للعديد من النساء وزواجه من أخرى.
  • تمسك رأي الزوجة بآراء أهلها وعدم انصياعها لآراء أهل زوجها.
  • من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الطلاق هي اتصالات الزوجة الزائدة وكثرة الصديقات من حولها واستقلالها المادي.

 

ويؤثر الطلاق تأثيراً قوياً على كلا الزوجين، فيعد صدمة لهما، ويؤثر على الصحة النفسية والجسدية لكلاهما، بالإضافة إلى نظرة المجتمع لهما والمعاناة والوحدة والخوف والفشل من خوض تجربة زواج جديدة، ويؤثر الطلاق على كلاً من الرجل والمرأة، لكن المتضرر الأكبر منه هو المرأة خاصة إذا لم يكن لها معيل أو مصدر رزق، فتصبح محط أنظار الطامعين لاستغلالها.

 

بقلم الحقوقية: يمان عبد المجيد مسلم

 

مواضيع أخرى ذات علاقة:

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*
*