Login

Lost your password?
Don't have an account? Sign Up

حقوق الزوج على الزوجة

حقوق الزوج على الزوجة

 

شاء الله سبحانه وتعالى حين خلق البشر أن يجعل منهم شركاء في الحياة، فكانا هذين الشريكين مخلوقان ومكملان لبعضهم البعض، ودلالة هذا الخلق أنهما جزءاً منه، ولما كانت المرأة مخلوقة من ضلع الرجل، فبها يأنس وبهِ تحتمي وتسكن، وكان بحكم الزواج بينهما أن جعل الله لهم الذرية التي نشأت فكانت سُنة الخلق في ذرية بني آدم أن فيها زوجين الذكر والأنثى، وبينهما يكون هذا الزواج الذي تستقر به النفوس ويحفظ به النسل.
شرع الإسلام الزواج، وحدّد العلاقة بين الرجل والمرأة، وجعل له ضوابط تضمن حقوق الزوجين، وارتقى بتلك العلاقة لتكون رباطاً قوياً مبنياً على الاستمرار، فلا يكون القصد من الزواج مرحلة قصيرة وفترة وجيزة لهدف الاستمتاع واشباع الرغبات، بينما هو بناء الأسرة وتكوين المجتمع وتحديد هويته. رتب الشارع على عقد الزواج حقوقاً مشتركة بين الزوجين، فهناك حقوق للزوجة على زوجها وهناك حقوقاً للزوج على زوجته، وبمراعاة هذه الحقوق والواجبات من طرف الزوجين تسير الحياة الزوجية سيراً حسناً وتقوى الرابطة بينهما، وهناك الكثير من الحقوق والواجبات للزوج تجاه زوجته.

 

أولاً – حقوق الزوج على زوجته:

 

  • حق الطاعة: يجب على الزوجة أن تطيع زوجها وتحفظه في نفسها وماله في حال حضوره وغيابه، لأن الزوج هو المسؤول عن البيت يدير أمره ويتصرف بشؤونه والدليل على ذلك ما جاء في القرآن الكريم بأن الرجال قوامون على النساء، والسبب في تحميل الرجال مسؤولية القوامة ، لأن عندهم من القوة ما يكفي لتحمل المسؤولية من قوة الجسد والقدرة عن العمل والحصول على المال، وللرجال على النساء درجة لكن هذه الدرجة ليست بمعنى السلطة والتعالي بل هي درجة الرئاسة المنزلية والقوامة التي ألقيت على عاتقه، وطاعة الزوج لا يجب أن تكون عمياء وتضيع فيه شخصية الزوجة وتنقص من كرامتها، فعلى الزوجة أن تحاول بكل ما أوتيت من قوة على كسب ثقة زوجها ليرتاح لآرائها ويشاركها في قراراته، ويعتمد عليها في الكثير من أمور حياتهما المشتركة.
  • حق التأديب: فإذا خالفت الزوجة فيما تجب عليها الطاعة فيه فمن حق زوجها أن يؤدبها ويكون التأديب بدايةً بالموعظة الحسنة ثم بالهجر بأن لا يبيت معها في مضجع واحد، بعد ذلك يأتي إلى الضرب غير المبرح، فلو ضربها ضرباً أليماً يستحق عليه التعزير، وقد حدد الشارع ثلاث طرق مشروعة في تأديب الزوجة الناشز( وهي الزوجة التي تخرج عن طاعة وولاية زوجها وتعتلي عليه وتمتنع عن أداء واجباتها تجاه زوجها).
  • حفظه في ماله ونفسها: وهذا الحق يعتبرمن صلاح المرأة وحسن دينها وخلقها وأخلاقها ، فمن حق الزوج على زوجته أن تحفظ ماله وتحفظ نفسها في حال أنه غاب عنها، ويترتب على ذلك عون الله لها وتوفيقها وحفظها من المعاصي والآثام ورضاه عنها، لما ظهر من حسن معاشرتها وصفاء نيتها ومحافظتها على زوجها.
  •  الخدمة والقنوت: وخدمة المرأة للرجل في منزله من صور طاعتها وقنوتها له، وقنوتها يكون بحبس نفسها على غيره مطلقاً، فلا تشغل قلبها وعقلها ووقتها بغيره، وتفنى وقتها في كسب رضاه فيما أحلّ الله وأوجب وأمرها به، وأن يكون زوجها أهم ما يشغل بالها وأولوياتها.
  • اهتمام الزوجة بنفسها والتزين والتجمل لزوجها: فتكون في بيته كالملكة تفرحه إذا نظر إليها، فيوجب عليها بذلك أن تتطيب وتتجمل من أجله فتكون حسنة المنظر والمظهر أمامه وفي أبهى طلاتها، ثم تعطي الاهتمام لبيتها ولأولاده بما يرضي زوجها ويسعده، ولايجوز لها ان تطالب زوجها بما هو لا يرضاه ويطيقه، ولها أن تصبر على أذى زوجها، وبذلك كله فإنها تكون قد أعطته كامل حقه.

 

فـ حقوق الزوج على الزوجة السمع والطاع لزوجها في المعروف، وفي خدمته وإجابته إذا أرادها في نفسها وهي تستطيع ذلك، ولزوم بيته، وإكرام ضيفه، إلى غير ذلك من الحقوق، لا تؤذيه ولا تعصيه في المعروف، وعليه هو أن يعاشرها بالمعروف ولا يؤذيها ولا يضربها بغير حق، ولا يعنف عليها بغير حق، ولا يكون معبساً في وجهها  ولا يقصر في نفقتها، بل عليه أن يقوم بنفقتها المعتادة لأمثالها من كسوةٍ وغيرها، وعليه أن يكون حسن الخلق طيب البشر مع زوجته، ويعاملها باللطف في جماعه لها ومضاجعته لها، وفي كلامه لها بالكلام الطيب، وبذلك يكون له حق وعليه حق، وإن كان حقه يفوق حقها ، لكن عليه حق يحسن التصرف معها وأن يعاشرها بالإحسان، وأن لا يهجرها إلا بحق، وأن يحسن عشرتها بالكلام الطيب والأسلوب الحسن، وإذا كانت مريضة لا تستطيع العمل عذرها، واذا كان بها ضرر يضرها الجماع عذرها.

 

 

ثانياً- واجبات الزوج تجاه زوجته:

 

تكتمل معاني المودة والألفة في الأسرة عند بذل كل فرد فيها ما بوسعه لتأدية حق الآخر بأكمل وجه، والتخطيط الإلهي لتوفير الرحمة والمحبة ضامن لهذه المعاني إن صدق الزوجان في بذلهما دون إفراط ولا تفريط، وكما أن لكل منهما حقوق فإن عليه واجبات والتزامات محتكة عليه قضاؤها والوفاء بها، ومن واجبات الزوج تجاه زوجته :
  •  ملاطفة الزوجة وإدخال السرور إلى قلبها.
  • التزين بها وإشباع رغباتها.
  •  إكرامها، وعدم إهانتها أو شتمها، وتجنب إيذائها.
  •  حفظ سرّها، وتقدير ظروفها، ومراعاة ضعفها. 
  • احترام أهلها ومراعاة مشاعرهم. 
  • تجنب ذكر امرأة أخرى أمامها، وعدم تفضيل أخرى عليها. 
  • تقديم الكلمات الطيبة لها، وإشعارها بالحنان والأمان. 
  • احترامها أمام الناس وتجنب السخرية منها. 
  • مشورتها فيما يتعلق بحياتهما وتربية أبنائهما.
  •  مواجهة المشاكل التي قد تحصل بينهما وحلّها، والابتعاد عن التذمر.

 

يتتحق في الأسرة الوئام وتتوفر السعادة اذا عرف كل طرف فيها حقوقه وواجباته، وأبدى استعداداً في تحقيق التآلف من خلال التزامه بدوره الايجابي السليم، وتحمل دوره ومسؤولياته تجاه الآخر، فتتوفر بذلك سعادة الزوجية وتكتمل فيهم المودة وتغمرهم رحمة التشارك والمحبة.

 

بقلم الحقوقية: يمان عبد المجيد مسلم

 

مواضيع أخرى ذات علاقة:

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*