Login

Lost your password?
Don't have an account? Sign Up

الانتحار والسلوك الانتحاري

الانتحار والسلوك الانتحاري

 

كثيراً ما نسمع بأن هنالك شخص قد قام بـ الانتحار وأنه أفضى بنفسه إلى الموت بيده ولكن كثيراً ما نتساءل عن الأسباب التي تدفع الشخص لمثل هذا السلوك السلبي، وخاصةً أن حياة الإنسان أمانة بيده، فكيف له أن يفكر بإتلاف هذه الأمانة وإهلاكها. وخلال هذا البحث المتواضع سوف يتم توضيح مفهوم الانتحار وأسبابه وماهي الطرق التي يلجأ إليها الشخص المنتحر وكيف يمكن الوقاية من ظاهرة الانتحار وعلاجه.

 

أولاً – مفهوم الانتحار:

 

يعرّف الانتحار بأنه عبارة عن سلوك سلبي يقوم به الشخص الجاني تجاه نفسه ( المجني عليه) فيكون نفس الشخص المنتحر الجاني والمجني عليه إما من خلال قتل نفسه أو محاولته بقتل نفسه حيث يحاول الجاني إنهاء حياته عمداً من خلال عدة طرق سيتم توضيحها فيما بعد. وإن الأشخاص الذين يلجئون إلى الانتحار هم أكثر الناس ضغوطاً ويعيشون حياة سيئة وتعيسة وقد يكون العالم الخارجي وضغوطاته على الشخص هي من تدفعه للتخلص من حياته والانتحار حيث يشعر الشخص بأنه غير قادر على الاستمرار بهذه الحياة إما لأسباب اجتماعية أو مالية أو عاطفية أو ضغوط نفسية، وقد يكون سبب الانتحار معرفة ما بعد الموت….، مما يضطر هذا الشخص للتخطيط لموته بنفسه. وأصبحت ظاهرة الانتحار في المجتمعات من أكثر الظواهر انتشاراً وذلك لاعتقاد الشخص بأن وجوده لا يفيد المجتمع وهي ظاهرة منتشرة بالنسبة للكثير من الشباب والفتيات. وقيام الشخص بالانتحار يكون قد ارتكب جريمة بنفسه وبيده وقد عاقب القانون عليها كما أن الشريعة الإسلامية اعتبرت الانتحار من الكبائر والذنوب التي قد يرتكبها الشخص تجاه نفسه ويكون مصيره الخلود بنار جهنم لأنه لم يحافظ على هذه الأمانة التي أوصانا بها الله عز وجل وقام بهلاكها برغبته ورضاه.

 

ثانياً – نبذة تاريخية عن الانتحار:

 

الانتحار ليس طريقة حديثة لإنهاء حياة الشخص بل هي ظاهرة قديمة مارستها الكثير من الشعوب والأقوام فهناك الكثير من الفلاسفة أبدو رأيهم بالانتحار فمثلاً أرسطو أبدى رأيه بأن الانتحار عمل مخالف للقوانين ومضر بالدولة والمجتمع ،ودعا إلى معاقبة كل شخص يقبل على الانتحار. والفيلسوف طاليس اعتبر الانتحار سلوك غير أخلاقي وسلبي وهو يضر بسمعة العائلة والمجتمع أيضاً، ومع تقدم الزمن أصبح الانتحار دارج في الكثير من المجتمعات حيث اعتبر الانتحار من أكثر الطرق التي يلجأ إليها الشخص الجاني للتخلص من نفسه ومن الحياة.

 

ثالثاً – أسباب الانتحار:

 

  • البطالة: تعتبر البطالة أحد الأسباب التي تجعل الشخص يقبل على الانتحار وذلك لأن الشخص الذي يعاني من البطالة يعتبر نفسه بلا فائدة للمجتمع ويكون في حالة عُزلة عن المجتمع ولا يرغب بالاختلاط مع أي شخص سواء كان قريب أم بعيد وذلك لأنه يشعر بأن كفاءته أقل من باقي الأشخاص الآخرين مما يضطر للانتحار من أجل الابتعاد عن نظرة المجتمع السلبية له.
  • الإدمان وتعاطي المخدرات: عادةً ما نلاحظ أن الشخص المدمن على تعاطي المخدرات وشرب الكحول يكون ذا مزاج سيء وحساس وذلك عندما يصبح الشخص غير قادر على تحصيل المال من أجل التعاطي يصبح في حالة سيئة للغاية مما تجعله شخص غير قادر على الاستمرار في الحياة بسبب مرور فترة زمنية دون الحصول على جرعة من المواد المخدرة مما يدفعه للانتحار وقد تكون عملية الانتحار قد حصلت أثناء تعاطي الشخص للمخدرات وشرب المواد المسكرة وذلك لأنه يكون في غير وعيه.
  • الفقر والتفكك الأسري: يعتبر الفقر من أكثر الظواهر المنتشرة في المجتمعات حيث أن الشخص يصل لحالة أنه لا يستطيع توفير متطلبات عائلته من مأكل وملبس وغيرها من المتطلبات مما يجعله يعيش في ضغط كبير يضطره للانتحار من صعوبة الحياة أو في كثير من الأحيان ما نسمع أن شخص قد انتحر بسبب طلاقه وتفكك أسرته أو بسبب ضغوط الحياة الزوجية عليه.

 

رابعاً – حكم الانتحار في الشريعة الإسلامية:

 

كما ذكرنا سابقاً أن حياة الإنسان أمانة وهبنا إياها الله عز وجل ولا يجوز للمسلم أن يخون هذه الأمانة ويهلكها بل يجب عليه الحفاظ عليها وحمايتها والشريعة الإسلامية حرمت الانتحار لأن ذلك يؤدي إلى إزهاق وعدم صون هذه الأمانة الغالية وكما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن الشخص المنتحر لا صلاة عليه . وكذلك قوله تعالى:(ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة).

 

خامساً – طرق الانتحار الأكثر شيوعاً:

 

  1. الإلقاء بالنفس سواء من أماكن مرتفعة أم في المياه: هنا عملية الإلقاء من مكان مرتفع تعتبر طريقة قديمة جداً ولكنها مازالت موجودة حيث يلجأ الشخص المنتحر إلى مكان مرتفع وفي الغالب يكون بعيد عن أعين الناس ويلقي بنفسه للأسفل مما يؤدي إلى وفاته إما مباشرة أو بعد مدة من الزمن ولكن إذا لم يمت هذا الشخص يبقى في حالة سيئة وكأنه ميت، أما الغرق فيلجأ الشخص إلى الذهاب لأماكن ذات مياه عميقة ويلقي بنفسه داخل المياه مما يؤدي إلى انقطاع الأكسجين وموت الشخص وفي بعض الحالات يصعب الوصول إلى الجثة بسبب سيرها في المياه وقد يتم من خلال الأمواج وسير المياه إلقاء الجثة على شاطئ البحر مما يؤدي إلى الوصول إليها.
  2. تناول السموم وكميات كبيرة من حبوب الأدوية: في بعض الحالات يقوم الشخص بتناول كمية من السموم من أجل إنهاء حياته وكلما كان تركيز هذه السموم كبير كلما كانت عملية الموت أسرع فبالتالي عند شرب السموم يبدأ الأكسجين بالتناقص في جسم الإنسان وبالتالي تنتهي حياة الشخص، ولكن هناك طريقة أكثر انتشاراً في المجتمعات وهي تناول حبوب الدواء بكميات كبيرة جداً وخاصة البندول ومشتقاته حيث يؤدي تناول كميات كبيرة منه إلى حدوث تسممات كبيرة في جسم الإنسان بالإضافة إلى تميع بالدم مما يؤدي إلى نزول في ضغط الدم ودرجة حرارة الجسم ويشعر الشخص بصعوبة في التنفس مما يؤدي إلى وفاته.
  3. تعاطي المخدرات بكميات كبيرة: عندما يبدأ الشخص بتعاطي المخدرات يصبح لديه الرغبة بتعاطي كميات أكبر من المخدرات ولكن عندما يأخذ جرعة أكبر من الحد المعقول ومن قدرة الشخص وصحته تصبح حالته الصحية سيئة وذلك بسبب هبوط الدورة الدموية ومما يؤدي إلى حدوث صعوبة في التنفس وبالتالي يتوقف قلب الشخص المتعاطي.

 

سادساً – طرق الوقاية ومكافحة جرائم الانتحار:

 

  • عمل حملات توعية وإعداد برامج للحد من ظاهرة الانتحار.
  • القيام بحملات تشخيص للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعاطفية مما يؤدي إلى التقليل من حالات الانتحار.
  • توفير الرعاية التامة والكافية للأشخاص الذين كانوا قد أقدموا على الانتحار ودعمهم.
  • تدريب أشخاص من أجل قيامهم بتقييم سلوك الأشخاص المقبلين على الانتحار والذين تتوفر بهم صفات الشخص المقبل على الانتحار. 

 

سابعاً – علاج الانتحار:

 

تعتبر الوقاية أفضل طريقة لعلاج الانتحار ولذلك يجب علينا مراقبة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية وصحية بشكل جيد ومستمر من قبل الأصدقاء والأهل وحيث يمكنهم تغيير تخيلات وأفكار الشخص المُقبل على الانتحار ويمكنهم ممارسة الأشياء التي يرغبها هذا الشخص لكي يبعدونه عن الوحدة القاتلة .

 

بقلم الحقوقية: رفاء هارون مسلم

 

مواضيع أخرى ذات علاقة:

One comment

  1. Pingback: حقوق أصحاب الهمم العالية - موسوعة ودق القانونية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*